الأحد، 24 فبراير 2008

بقلم علي الـجابر الأحمد الصباح



مـــقاله بــقلم :
عــلـي الــجــابر الأحـــمد الـــصـــبـــــاح



" بغض النظر عما يدور في نفوس الكويتيين من شكوك في ولاء الثنائي عبدالصمد ولاري وغيرهما من نواب


ومسؤولين في الدولة تواجدوا فيما يسمى بحفلة تأبين إلا أن المذكورين كانا يحملان الجنسية الكويتية وهما من أبناء هذا الوطن وممثلي الشعب في مجلس الأمة ما يبعد أهمية الحديث عن ذلك والتعرض والهجوم لشخصيهما ويبقى التقدير



والاحترام لهما من الحكومة ومن ناخبيهما وتستمر ممارستهما في البرلمان لمصلحة الوطن والمواطن معززين مكرمين


متخطين الكثير من أبناء الشعب الكويتي في الإمكانيات والوجاهة والنفوذ
إلى أن وصلت اللحظة التي بينت أن السكين
وصلت العظم وذلك في تأبين المجرم مغنية وخطاب قائدهم الذي يتسم ليس بالجراءة كما يعتقد بل بالوقاحة والجحود وعدم الولاء لهذا الوطن الذي احتضنه وأغناه وحماه من حبل المشنقة.


لا يقع اللوم عليهما بل اللوم الأكبر على حكومتنا المتسامحة والتي تحمل شعارها الدائم «افتراض حسن النية» والهون أبرك ما يكون.

نائب كويتي يؤبن مجرما يتعرض لموكب صاحب السمو الشيخ «جابر طيب الله ثراه» ويقتل أبناء الكويت، في أي بلاد في العالم يتم ذلك وأي ديموقراطية تسمح بهذا الفعل الشائن؟ وماذا يعني بعض الكتاب عندما يطلبون وأد الفتنة؟ هل معنى ذلك أن يصمت الشعب وتصمت الدولة عن حقها وتتسامح أكثر مما هي متسامحة أم تقبل تدخل وتوسط وجهاء الشيعة الكرام وإنهاء الموضوع بالاعتذار وعفا الله عما سلف وعدم تكراره مستقبلاً؟



طالبنا وكتبنا في مقالات سابقة عن الأحزاب وعن الطائفية وعن تلاحم الشعب الكويتي سنة وشيعة ولي من المعارف والأصدقاء من المذهب الشيعي الكثير منهم من أيام المتوسطة والثانوية ومازالت العلاقة باقية وستستمر هذه الصداقة التي أعتز بها إلى ما لا نهاية والاعتراض ليس لمذهب عبدالصمد بل لتصرفه وجرح مشاعر الكويتيين وتحديه لهم وعدم إخلاصه لوطنه وولائه له.



والمواقف الصعبة هي التي تثبت مدى ايمان الإنسان بربه وبوطنه وما جرى لا يمكن ترجمته أكثر من لغة أو معنى.
وبخطاب عدنان تذكرت كلمة الرئيس حسني مبارك عندما قال إن كل شيعي ولاؤه لإيران علماً بأنني واثق ومتأكد بأن ذلك لا ينطبق على الشيعة في الكويت، لمعرفتي التامة بهم والتواصل المستمر بيننا، فالمطلوب هنا تحرك نيابي قوي واضح من دون استحياء وبلا عاطفة أو مصالح لأن هذه الأمور تقف وتنتفي عند الحديث عن الولاء والمصلحة العليا للبلاد.


وكما يعلم الجميع بأن دولة الكويت بها وزارة تسمى وزارة الداخلية وبها ادارات عامة كأمن الدولة والمباحث الجنائية فلتقم كل ادارة بعملها الموكل لها لحفظ أمن الوطن وهيبته كما تقوم وزارات الداخلية بالدول الأخرى.



فمن أساء لوطننا ومواطنينا أو حتى توافرت شبهة الإساءة لديه يجب أن يتخذ منه موقف يعبر عن مدى تماسك أبناء الوطن الواحد مع بعضهم البعض، لا أن نمجد بطولات هلامية وتأخذنا العاطفة في مسلك سيئ ينعكس سلباً على وحدتنا الوطنية وتماسك أبناء الوطن الواحد لغايات دفينة في نفس صاحبها وإن كانت بينة وواضحة للجميع، وأقولها صراحة من ليس له ولاء لهذا الوطن أياً كان فليغادره بلا رجعة.




أما ما قاله معالي وزير الداخلية فهو ينطق بلسان حال الشعب الكويتي بأجمعه ونحن نشد من أزره واضعين يدنا في يده، ونناشده في إحكام قبضته على كل من يحاول أن يعكر صفو المجتمع وتماسك أبنائه بايقاظ الفتن وزعزعة الوحدة الوطنية.



وفي مثل هذه الحالة لا تنفع التهدئة والاعتذار فما حصل أكبر من ذلك بكثير، بل المطلوب اتخاذ اجراء يرد الاعتبار للشعب الكويتي سنة وشيعة ونتمنى ألا يأتي اليوم الذي نقدم فيه العزاء للكويت في أمنها وهيبتها.


أتمنى من الجميع العمل على صيانة الوحدة الوطنية وتوطيد دعائم التضامن والتآخي وعدم ايذاء مشاعر بعضنا البعض وتثبيت مبادئ دستورنا، فلا قبيلة ولا طائفية ولا حزبية، وعلينا احترام سلطة القانون والنظام العام وتوفير الطمأنينة للجميع فلا سيادة لغير القانون الذي يجب أن يكون فوق الجميع فقوة ومتانة الوطن تتمثل في ولاء المواطن له ليكون قوياً مهاباً وعندما يصبح الولاء للحزب والطائفة والقبيلة يضعف الوطن ويتلاشى، بل نريد أن يتبارى الجميع في تقديم الأفضل ومن ثم تتوالد الإبداعات والتفوق والنجاح، فالمواطنة ليست سلوكاً يومياً مفروضاً إنما هي شعور وعمل يقوم به المواطن في كل أفعاله طواعية من أجل رفعته وتقدمه.



اللهم احفظ الكويت وقادتها وشعبها من كل مكروه
واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً."








صـــح لــسانك يا إبـن أمــير الــقــلـــوب



عــبرت عن شـعور الكويتيين

هناك 14 تعليقًا:

حمد يقول...

خوش مقالة

شكرا للنقل

mtfa2el يقول...

يعطيك العافية
هذا الكلام اللي نبي نسمعه

Q8Disaster يقول...

صح الله لسانك ياولد ابونا
وانشالله ماراح نسكت عن هالمصخره

مو عشان شي بس عشان الكويت

وعشان ابونا جابر الله يرحمه الي هالمجرم حاول يغتاله


ومشكور على هالنقل

ولد الديرة يقول...

موجود

bass يقول...

كل الشكر لك لنفل هذةالمقالة


ونحتاج حق كثير من أمثالة



دمت بخير وكل عام و الكويت والأهل ومن تحب بالف خير

Peace يقول...

شكرا على المقال

الحمد لله انه في احد يقول هالكلام

غير معرف يقول...

هذا ردي عليه:
أضيف بواسطة كويتيه أصيله امصلصله, في 24-02-2008 17:35

ياشيوخنا انتم جبلتوا على التواضع و الطيبه مثلكم مثل أهل الكويت الأصيلين. واللي يايين الكويت أمس الداني يشوفونها ضعف و تسول لهم انفسهم التعدى عليكم. يا شيخ قربتوهم و دللتوهم على حسابنا وهذا اللى جازوكم فيه... يا كبرها عند ربي, عدنانوه يسب شيخ ولد شيخ و يتجرأ على أهل الكويت و يصفهم بالطفيليات, جاااااااااااااايده يا شيخ. نبي الضرب بيد من حديد. نبي ولد العوايل ينعز و ما تنهدر كرامته,
ترى كرامتنا من كرامتكم

http://alshahedkw.com/index.php?option=com_content&task=view&id=4321&Itemid=0

bo rashed يقول...

والله يا خوي النفوس مو صافيه ومهما انكتب وانقال ما كو فايده والايام راحت تثبت هالشي
وعاش عالم الخرفان السعيد
:)
عساك عالقوه

a7La eNG يقول...

(أو حتى توافرت شبهة الإساءة لديه )
ليتنى بهذه القوة
:(

مقالة ممتازة جدا ...

فقد القانون هيبته .. بين من يحشد لإلغاء قانون تم اقراره ..

و بين من يضرب به عرض الحائط و هو السلطة التشريعية ..

غير المتعدين على املاك الدولة .. و يطالبون بالتغاضي عنهم !!


شي غريب .. معايير معكوسة !!

ما اقول الا اللهم امـيـن ...

يعطيك العافية على هالجهد المبذول ..

استمتع بالعطلة و عسى كل أيام الكويت افراح .. رغم انف الحاقدين

:)

حياتي هدف مو عبث يقول...

عجيييييييييييييب :))

بس منهو يفهم !! ويحس !!

Butash5e9 يقول...

صح لسانك يا ولد العزيز الشامخ ..يا ولد الأمير ..


هذا اللي المفروض نسمعه ..

تسلم يا أجمل وطن :)

صبا يقول...

كلام يبرد القلب

يسلم السانك يا ولد بابا جابر
وتسلم ايدك علي النقل يا اجمل وطن

تحياتي من قلب

أجمل وطـن Q8 يقول...

مشكورين على المرور :)

هذيان يقول...

هل من مدرك عاد يا خوي

الله كريم والبلد يحفظها ربي